نفاج

نفاج

مساحة للوصل ونفاج نفتحه..بيننا جميعا وعبره..نحكي.. نتواصل..نتعارف..نتآلف..لنكون معا..نهر الحياة الخالد

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» بستـــأذنك...
الجمعة يوليو 04, 2014 2:08 am من طرف الشاعر السماني حسن

» عاش من شافك
الثلاثاء يونيو 17, 2014 9:16 pm من طرف hamadvip

» ابدأ دخولك بالصلاة علي النبي (صلي الله عليه وسلم)
الثلاثاء يونيو 17, 2014 9:11 pm من طرف hamadvip

»  كيف يفكر الرجل ؟؟ وكيف تفكر المرأه ؟؟
الإثنين يونيو 16, 2014 7:00 pm من طرف hamadvip

» قصيدة جديدة ........ دنيا
الإثنين يونيو 16, 2014 6:53 pm من طرف hamadvip

» طيارة جات بي فوق .......... قصيدة جديده لهاشم صديق .. حفظه الله
الإثنين يونيو 16, 2014 6:49 pm من طرف hamadvip

» عشة أم حجل - هاشم صديق
الإثنين يونيو 16, 2014 6:47 pm من طرف hamadvip

» هاشم صديق - ما جاب المطر بنزين
الثلاثاء يونيو 10, 2014 11:41 am من طرف عثمان تباكي

» دوبيت مسدار البنات
الإثنين ديسمبر 23, 2013 10:30 am من طرف الشاعر السماني حسن

    حوار صحيفة الوسط الاقتصادي مع الشاعر محمد الحسن ابنعوف

    شاطر

    ابراهيم الصغير
    مدير عام
    مدير عام

    عدد المساهمات: 213

    حوار صحيفة الوسط الاقتصادي مع الشاعر محمد الحسن ابنعوف

    مُساهمة  ابراهيم الصغير في الجمعة يوليو 16, 2010 12:33 am


    اجرت صحيفة الوسط الاقتصادي هذا الحوار مع الشاعر محمد الحسن ابنعوف في عددها بتاريخ الثلاثاء الموافق 29 ديسمبر 2009
    حوار: محمد أحمد ياسين – كاميرا: كرار أحمد
    نص الحوار
    ضيفنا في هذا الحوار شاعر اتى من قلب الشعب ومبتغاه، أرض البطانة، جمع في اعماله التي صاغها ونظمها كل متون الشعر وضروبه فأوعى..يعد امتدادا للاسلاف الذين خطو بيراعهم كل تفاصيل واعمدة أدب البادية من لدن شيخ العرب وودشوراني، والصادق ود آمنه وغيرهم من الشعراء الذين تبادلوا ووضعوا السودان كما ونوعا ومعنى وخيالا وجمالا وابداعا لا يضاهى، شارك في عدد من المهرجانات وحصد الجوائز العلى ابتداءً من مهرجانا دبي مرورا بكرنفالات جامعة النيلين وصولا الى جائزة المركز القومي المركز الاعلامي، يعد الآن العدة لاكمال مسدار القشاش الذي يفوق 3300 بيت، تشهد الايام القليلة القادمة ميلاد ديوانه (اليك مساقي) جلسنا في حضرته فمعاً الى تفاصيل ما دار في الحوار:حدثنا عن الازمنة والامكنة التي اضافت للساحة الشعرية بيتا يدعى محمد الحسن عبد الله؟النشأة والميلاد في الهلالية حيث البيئة الشعرية المطلقة، وقضيت فترة من عمري في النيل الأزرق وهى منطقة جميلة حبلى بالغابات والحيوانات البرية وحتى خروجي منها كانت الحيوانات البرية تظهر امام اعيننا، ومن ثم الجنوب والمملكة العربية السعودية وبهذا التجوال حشدت كم ابداعي وثقافي بداخلي، وكتبت الشعر منذ الصغر وانا في المرحلة الأولية، لكن اول قصيدة نشرت لي كانت في المرحلة المتوسطة بصحيفة الدار وبعدها تطورت فكرتي الشعرية وتمددت عبر الكتابة بالدارجة والفصحى ثم الدوبيت.في أي من بحور الشعر نجدك؟ دائما ما اكتب الشعر على ميزان الوافر لأنه بحر سلس ويسهل استيعابه وسهل المعالجة اللفظية، واحيانا اتطرق لبحور الشعر الاخرى، واجد نفسي في ميزان الوفر لأنه يمتزج بثقافتي التي عشتها، تخرج النصوص من هذا البحر معبرة من غير ان اقوم بمعالجة العروض على طول النص واغلب قصائدي التي خرجت على الوفر مكسورة الآخر.كيف يتجسد الغناء الوطني ومضامينه في دواخل الشاعر؟ اي نص شعري يكتبه شاعر سوداني بالضرورة هو شعر وطني (كما عرفه استاذنا عبد الكريم الكابلي) والقصيدة الوطنية ليست هى القصيدة التي يأتي فيها لفظ الوطن اي كل قصيدة بدارجتنا السودانية او بلهجتنا المحلية وبأسلوبنا الواقعي والمنتوج الذاتي للشعر والفخر والدوبيت بل لكل انواع الشعر بالضرورة هو منتج وطني، والقصائد التي يأتي فيها اسم الوطن تتولد نتيجة للحراك الوطني، اي بمعني انها قصائد مناسبات وهذا بالاضافة الى الازمات الخارجية مثلا ما حدث من (اوكامبو) و(مصنع الشفاء) والصراعات التي كهذه هي التي تمس الحس الوطني في الشاعر ليخرج النص والقصيدة، وهنالك فرق كبير جدا بين القصيدة الغنائية والالقائية حيث نجد كثيرا من المنتج الشعري لا يُغنُى وتخرج دائما في بشكل قصائد عصماء وطويلة تلقى على المنابر وهذه يخرجها الشاعر للمتلقين والجهد كله يكون من الشاعر في اخراج كل احاسيسه وثقافته وقدرته التعبيرية في النص، اما الغنائية يشترك في ارسال رسالتها اربعة اطراف وهم الشاعر والفنان والملحن والموسيقى.ذكرت أنك في بداياتك نظمت الشعر بالدارجة والفصحى، ماهى الاسباب التي ادت ولوجك الى مناحي الدوبيت ومضاربه؟كل الذين حولي يعتقدون بأني شاعر دوبيت فحسب، وهم بتصنيفهم هذا وضعوني في مكان اتمنى ان اكون اهل له، لكن كثيرون هم من سبقوني في هذا المجال ومن لحقوني كثر، وفي بداياتي كتبت الشعر بالفصحي وبعدها وانا في الجامعة آليت على نفسي ان أحمل هم الثقافة المحلية التي انتمي لها لسبب ان الجامعة دخلت اليها ثقافت وافدة من الخليج وبعض الدول الاخرى، ومن ثم الثقافات التي وفدت من خلال الشاشات للجامعة لذلك كان لابد من نشاط ثقافي مقاوم للهجمة الثقافية الدخيلة على مجتمعاتنا فآليت انا واخواني بشرى البطانة ومهدي البطانة وعزمي أحمد حمد ولحق بنا مؤخرا نزار السراج، كما جرت مساجلات بيننا، وهذه المساجة جرت بيني وبين الشاعر فواز عبدالحليم عبدالله؛ حيث اهدي لي فواز خاتماً من فضة فقلت:خاتم الفضة والتاج الموشَّى عقيقفضلك فوقي آ الشلبي البفرج الضيقبنوت شندي عز خلق الله والبرقيقفيهن تحكر الضامرة الوضيبا طبيقورد فواز قائلاً: ما كل الخلوق بيهدولا ماس وعقيقإلاك آ الأصم ركازتي لي شقيقوإن هدّو الجبال صبحت رماد ودقيقماك فارقني كان الموت بقالي رفيقصف لنا البطانة حيث الطبيعة والجمال والخيال؟ما يميز البطانة هو تفردها بالسلوك البدوي الذي يشابه تماما سلوك البدو في الجزيرة العربية وهم عرب رحل يعيشون جفاف وضنك في كثير من فصول السنه، وخضرة يانعة وترحال مع الابل جيئة وذهابا تحركا مع الامطار، وعادات وتقاليد متفردة وسلوك اجتماعي خاص جدا جدا ومعايشة تربوية بكل القسوة وبكل الجمال لمعني ان يخرج الرجل رجلا (عمدة راي) والمرأة تكون لطيفة ومدللة بطبيعتها البكر التي لا احتشدت في صخب المدينة ولا خالطت الناس، كما يندر جدا ان تكون من البطانة ولا تكتب الشعر رجلا كنت ام امرأة ومن لا يملك مسدارا يملك مربعات ومن لا يملكها له دندنات خاصة فالجو مجبر على الابداع، والدوبيت عن البطانة وسيلة تعبير وتوثيق بحيث تستطيع ان تقول ان الدوبيت هو السلوك العام في البطانة.وماذا عن تجربتك وأنت خارج الوطن ومشاركتك في دنيا الشعر والأدب؟قضيت بعضا من سنين عمري خارج السودان فالمرحلة الوسطي درستها بالسعودية، وشاركت مع النادي الموريتاني في مهرجان دبي الدولي لثلاث مرات في المرة الأولى اخذت الجائزة الثانية، وفي المرة الثانية احرزت المركز الاول وفي الثالثة احرزت المركز الثالث، كما انني متواصل مع كل الشعراء الموريتانيين والاماراتيين ولدى كتابات شعرية باللهجة الخليجية واطورها هذه الايام استعدادا لبرنامج (شاعر المليون)، وموجود على صفحات الانترنت وكذلك مع الاخوة المصريين على مستوى جامعاتهم وكذلك كل الوفود الافريقية والعربية عبر مهرجان الشباب العربي الافريقي والخرطوم عاصمة للثقافة العربية. هل استطاعت الغربة التأثير والتغلب على الثقافة التي نشأت وترعرت عليها؟ انا اعشق السودان عشقا لا يوصف وهذا ناتج من تجوالي بمعظم مدن السودان لدرجة اننى اتمنى ان يخط على جبيني حروف اسم السودان لذلك لم أتاثر بالغربة، وعندما كنت في السعودية رفضت ان البس جلبابهم في المدرسة وكنت البس البنطال والجلابية السودانية فكنت الطالب الوحيد الذي يختلف في الشكل عن اقرانه، وهذا يكمن في انني لا استطيع ان ابدل سودانيتي وانا انتمي الى السودان من حلفا والى نمولي.هذا المحور يقودنا الى مسدار القشاش هلا أفضت لنا فيه؟حاولت ان اعكس في (مسدار القشاش) اشياء كثيرة اولها توثيق التاريخ السياسي والاجتماعي والسلوك السوداني وما يحتاجه الرجل السوداني في المرأة عادة بالرغم من الجمال بمعنى انه يريدها ان تكون رزينة واخلاقها عالية غيرها من الخصال الجميلة، وبعدها وثقت لكل المناطق على خط شارع الاسفلت والنيل من منطقة الهلالية حتى حدود منطقة الباوقة في هذه المرحلة، وما جعلني اواصل في هذا المسدار والذي بلغ حتى اللحظة (3312) بيت شعر، هو وصف الدكتورة والكاتبة ناهد محمد الحسن وتشبيهها له بـ(الإلياذا) وهى اطول نص شعري، فاضفت له (500) بيت شعر حتى يكون اطول قصيدة، وتبقى لي الكثير لاكمال الرحلة وبه كل الاشياء التي تقع في الخيال، وتحدثت عن (القشاش) موزعا الازمان والاوقات بالظروف الطبيعية دون ذكر الزمن تحديدا، كما انني وثقت للاحداث السياسية في ذات الزمن بقصة (اوكامبو) و(نيفاشا) و(مشاكوس) الى الدخول في تفاصيل (الاقتصاد السوداني) وحتى العادات السيئة في الشارع العامة والغزليات والوجدانيات والاخلاقيات المجتمعة، وحاولت ان اجعل من القشاش قيمة في المجتمع السوداني. ويقول الشاعر محمد الحسن في مسدار القشاش:وقبليك شالع أب شمة وسماك خريفتيلاد المكوك عقبان ربايتك ريفهو موج سونامي يوم هدم صلابة القيفقصدو يقلدك ساعة معانا تقيف وينتقل الى منطقة اخرى بالقول: ومتلك يا نمر الزول بعاشرو ويخبروخي دهب المناصير فوق شماحتو وتبروالزول بعد ما يشقي في الزايلة وغبينتو تعبروشن بيسو خلاف ماساكت يلزم صبرو ويطوف الى براحات اخرى قائلا:والبتطون ركز بي سقالتو دقش القيفةمن وش البحر ختفت سمومتو الزيفةوقفت بي طرف راسية وتقيلة نضيفةخدرة وكاربة ديسها وعن حشاها رهيفة ويفتخر بأهله قائلا:من شندي الأهل يا الحرة والمكنيةود ابنعوف اهلي البخلفو الكيهمطاميرهم مقلعة لي البشيلو تكيةوكت الرأي كمل سواها بالزنديةطالما أنك اعتليت المنابر من خلال المهرجانات والفعاليات التي تقيمها المؤسسات العلمية حدثنا عن هذه المنابر؟خلال دراستي بجامعة النيلين كنت رئيس مجموعة شروق للثقافة والفنون لثلاث دورات متتالية وساهمت في تكوين عدة مجموعات ثقافية ومنتديات وفي تلك الايام استضفنا الشاعر الكبير (فاروق جويدة) برعاية الهيئة الطلابية للثقافة والفنون من القاهرة لقراءات في جامعة النيلين وجامعة علوم التقانة وكان ذلك بالتزامن مع فعالية (الخرطوم عاصمة للثقافة العربية) في اطار طلابي منفصل، وبالتعاون مع عدة جمعيات، وذكر حينها ان الشاعر فاروق جويدة عندما رجع الى مصر كتب هذه الذكريات ولمدة ثلاثين يوما بجريدة الأهرام المصرية. وماذا عن مشاركاتك داخل السودان؟ بعد مشاركاتي في مهرجان دبي حصلت على جائزة المركز القومي للانتاج الاعلامي ثم جائزة شباب بالجزيرة وكذلك الجائزة الأولى في الدورة المدرسية.وعن جديدك في سماء الشعر؟ يقوم المركز القومي هذه الايام بطباعة ديواني الشعري والذي يأتي بعنوان (اليك مساقي) كجائزة بتوجيه من الوزير سيد هارون وبالتعاون مع رئيس المركز القومي للانتاج الاعلامي وهو يحوي قصائد كتبتها في مراحل متفاوتة وطنية كانت ام غيرها وبه وجدانياتي وخصوصياتي، وبعد صدور هذا الديوان بمشيئة الله سيعقبه ديوان القشاش.
    ( نقلا عن صحيفة الوسط الاقتصادي بتاريخ 29 ديسمبر 2009 )

    سماهر
    عضو مشارك
    عضو مشارك

    عدد المساهمات: 152

    رد: حوار صحيفة الوسط الاقتصادي مع الشاعر محمد الحسن ابنعوف

    مُساهمة  سماهر في الجمعة يوليو 16, 2010 4:57 pm

    شكرا يا ادمن ..
    شكرا علي كل هذا الجمال ..
    شكرا لك وانت كل يوم تدهشنا وتعمل جادا من اجل نفاج بيتنا جميعا ..
    الشاعر محمد الحسن ابنعوف واحد من اجمل الشعراء وبارع جدا في شعر الدوبيت اري فيه حاردلو هذا الزمان
    له التحية ويا رب دائما مكتبته عامرة

    نورالدين
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات: 261
    العمر: 42
    الموقع: مروى

    رد: حوار صحيفة الوسط الاقتصادي مع الشاعر محمد الحسن ابنعوف

    مُساهمة  نورالدين في الجمعة يوليو 16, 2010 9:26 pm

    شكرا ابراهيم الصغير على هذا العمل الجميل الذى تقوم به
    ومرحب بيك ودابنعوف قبل وصولك
    ونتمنى ان تصلنا اشعارك التى نعرف منها الكثير
    ونحن فى الانتظار

    شاهندا عمر
    عضو ممتاز
    عضو ممتاز

    عدد المساهمات: 95
    الموقع: جدة - المملكة العربية السعودية

    رد: حوار صحيفة الوسط الاقتصادي مع الشاعر محمد الحسن ابنعوف

    مُساهمة  شاهندا عمر في السبت يوليو 17, 2010 6:19 am

    سلام ابراهيم
    يا ريت برفع ما يخص الشاعر محمد الحسن ابنعوف من اعمال في نفاج لتكون الفائدة
    وفي انتظارك
    دمت

    علياء
    نائب المدير العام
    نائب المدير العام

    عدد المساهمات: 152

    رد: حوار صحيفة الوسط الاقتصادي مع الشاعر محمد الحسن ابنعوف

    مُساهمة  علياء في السبت يوليو 17, 2010 12:58 pm

    اجابات واثقة وواضحه ..
    يبدو ان الرجل اكثر من شاعر
    حوار جميل استطعنا من خلاله التعرف جيدا علي محمد الحسن ابنعوف الشئ الذي لم نستطعه ونحن في الجامعه مع المشغولية والتحصيل .. ولكن نحفظ عدد من قصائده ..
    انا متابعه جيده لكتابات الدكتورة ناهد محمد الحسن واحتفظ بما كتبته عن المرأة في شعر الدوبيت
    والتي كتبتها من وحي ( المجادعات ) بينها وبين شاعرنا ( ود الحسن ) كما يسمونه في الجامعات بنادي الشعر في ليلة تجربة شعر الدوبيت ..
    لك وله الود

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 02, 2014 8:22 am