نفاج

نفاج

مساحة للوصل ونفاج نفتحه..بيننا جميعا وعبره..نحكي.. نتواصل..نتعارف..نتآلف..لنكون معا..نهر الحياة الخالد

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» أفضل وأسهل وأكثر أنواع التجارة ربحية على الإطلاق أمان 100%
الإثنين فبراير 02, 2015 6:27 am من طرف الأميرلاي

» بستـــأذنك...
الخميس يوليو 03, 2014 8:08 pm من طرف الشاعر السماني حسن

» عاش من شافك
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:16 pm من طرف hamadvip

» ابدأ دخولك بالصلاة علي النبي (صلي الله عليه وسلم)
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:11 pm من طرف hamadvip

»  كيف يفكر الرجل ؟؟ وكيف تفكر المرأه ؟؟
الإثنين يونيو 16, 2014 1:00 pm من طرف hamadvip

» قصيدة جديدة ........ دنيا
الإثنين يونيو 16, 2014 12:53 pm من طرف hamadvip

» طيارة جات بي فوق .......... قصيدة جديده لهاشم صديق .. حفظه الله
الإثنين يونيو 16, 2014 12:49 pm من طرف hamadvip

» عشة أم حجل - هاشم صديق
الإثنين يونيو 16, 2014 12:47 pm من طرف hamadvip

» هاشم صديق - ما جاب المطر بنزين
الثلاثاء يونيو 10, 2014 5:41 am من طرف عثمان تباكي


    السعادة منقول من الاميل

    شاطر
    avatar
    ود الحوش
    عضو ممتاز
    عضو ممتاز

    عدد المساهمات : 97

    السعادة منقول من الاميل

    مُساهمة  ود الحوش في الثلاثاء أكتوبر 26, 2010 8:44 am

    تمتع واستمتع

    إذا لَـم يُعْجِبْـكَ شَـيْءٌ مِـنْ كَـلامِي ، فَـتَجَـــاوَزْهُ إلـى مــا يُـعْـجِبُـكَ مِنْــهُ وَاسْتَغفِـرْ لـي بِحِلْـــمٍ ، وَصَحِّــحْ لــي بِعِلْـــمٍ








    (1)
    نحن نقنع أنفسنا بأن حياتنا ستصبح أفضل بعد أن نتزوج ..

    نستقبل طفلنا الأول .. أو طفلاً أخر بعده ,
    ومن ثم نصاب بالإحباط لأن أطفالنا مازالوا صغاراً
    ونؤمن بأن الأمور ستكون على ما يرام بمجرد تقدم الأطفال بالسن .
    ومن ثم نحبط مرة أخرى لأن أطفالنا قد وصلوا فترة المراهقة الآن
    ونبدأ بالإعتقاد بأننا سوف نرتاح فور إنتهاء هذه الفترة من حياتهم .
    ومن ثم نخبر أنفسنا بأننا سوف نكون في حال أفضل عندما نحصل على سيارة جديدة ،

    ورحلة سفر وأخيراً أن نتقاعد!





    ( 2 )

    الحقيقة أنه لا يوجد وقت للعيش بسعادة أفضل من الآن ,
    فإن لم يكن الآن ، فمتى إذن ؟
    حياتك مملوءة دوماً بالتحديات
    ولذلك فمن الأفضل أن تقرر عيشها بسعادة أكبر على الرغم من كل التحديات .
    كان دائماً يبدو بأن الحياة الحقيقية هي على وشك أن تبدأ .
    ولكن في كل مرة كان هناك محنة يجب تجاوزها ,
    عقبة في الطريق يجب عبورها ،
    عمل يجب إنجازه ،
    دَينٌ يجب دفعه ،

    ووقت يجب صرفه ، كي تبدأ الحياة






    ( 3 )



    ولكني أخيراً بدأت أفهم بأن هذه الأمور كانت هي الحياة .
    وجهة النظر هذه ساعدتني أن أفهم لاحقاً بأنه لا وجود للطريق نحو السعادة .
    السعادة هي بذاتها الطريق , ولذلك فاستمتع بكل لحظة





    ( 4 )

    لا تنتظر أن تنتهي المدرسة ، كي تعود من المدرسة ،
    أن يخف وزنك قليلا ، أن تزيد وزنك قليلا ،
    أن تبدأ عملك الجديد ،
    أن تتزوج ،
    أن تبلغ نهاية دوام الأربعاء ، أو صباح الجمعة ،
    أن تحصل على سيارة جديدة ،
    على أثاث جديدة ،
    أن يأتي الربيع أو الصيف أو الخريف أو الشتاء ،
    أو تحل نهاية الشهر أو شهر الإجازة ،
    أن يتم إذاعة أغنيتك على الراديو ،
    أن تموت ، أن تولد من جديد ..
    كي تكون سعيداً




    ( 5 )

    السعادة هي رحلة وليست محطة تصلها
    لا وقت أفضل كي تكون سعيداً أكثر من الآن
    عش وتمتع باللحظة الحاضرة






    ( 6 )

    الآن فكر و أجب على هذه الأسئلة
    1 - ما أسماء الأشخاص الخمسة الأغنى في العالم ؟
    2 - ما أسماء ملكات جمال العالم للسنين الخمس الماضية ؟
    3 - ما أسماء حملة جائزة نوبل للسنين العشر الماضية ؟
    4 - ما أسماء حملة الأوسكار كأفضل ممثل للسنين العشر الماضية ؟

    لا تستطيع الإجابة ؟ إنها أسئلة صعبة أليس كذلك ؟
    لا تخف ، لا أحد يتذكرهم جميعاً .
    التهليل .. يموت ويختفي ويضمحل
    الجوائز .. يسكنها الغبار
    الفائزون .. يتم نسيانهم بعد فترة قصيرة
    الآن أجب عن هذه الأسئلة


    1 - أعط أسماء ثلاثة أساتذة أثروا عليك في حياتك الدراسية .
    2 - أعط أسماء ثلاثة أصدقاء وقفوا معك في وقت شدتك .
    3 - فكر في بعض الأشخاص الذين جعلوك تفكر بأنك شخص مميز .
    4 - أعط أسماء خمسة أشخاص يعجبك قضاء وقتك معهم .
    هذه الأسئلة أسهل من تلك ، أليس كذلك ؟

    الأشخاص الذين يعنون لك شيئاً في الحياة ،
    لا أحد ينعتهم بأنهم الأفضل في العالم ،
    ولم يفوزوا بالجوائز وليسوا من أغني أغنياء العالم .
    هؤلاء هم الذين يهتمون لك ويعتنون بك ،
    ويتحدون الظروف للوقوف إلى جانبك وقت الحاجة





    ( 7 )


    فكر بهذا للحظة
    الحياة قصيرة جداً
    وأنت إلى أي مجموعة من المجموعتين أعلاه تنتمي ؟
    دعني أساعدك ...
    أنت لست من ضمن الأكثر شهرة في العالم ،
    ولكنك أحد الأشخاص الذين تذكرتهم عندما رغبت بإرسال هذا الملف لهم .
    في إحدى المسابقات في ( أولمبياد سياتل )
    كان هناك تسعة متسابقين معوقون جسدياً أو عقلياً ،
    وقفوا جميعاً على خط البداية لسباق مئة متر ركض .
    وأنطلق مسدس بداية السباق ،
    لم يستطع الكل الركض ولكن كلهم أحبوا المشاركة فيه .
    وأثناء الركض إنزلق أحد المشاركين من الذكور ،
    وتعرض لشقلبات متتالية قبل أن يبدأ بالبكاء على المضمار .
    فسمعه الثمانية الآخرون وهو يبكي .
    فأبطأوا من ركضهم وبدأوا ينظرون إلى الوراء نحوه .
    وتوقفوا عن الركض وعادوا إليه .. عادوا كلهم جميعاً إليه .
    فجلست بجنبه فتاة منغولية ، وضمته نحوها وسألته : أتشعر الآن بتحسن ؟
    فنهض الجميع ومشوا جنباً إلى جنب كلهم إلى خط النهاية معاً .
    فقامت الجماهير الموجودة جميعاً وهللت وصفقت لهم ،
    ودام هذا التهليل والتصفيق طويلاً .
    الأشخاص الذين شاهدوا هذا ، مازالوا يتذكرونه ويقصونه ... لماذا ؟
    لأننا جميعنا نعلم في دواخل نفوسنا بأن الحياة هي أكثر بكثير
    من مجرد أن نحقق الفوز لأنفسنا ..




    ( 8 )



    الأمر الأكثر أهمية في هذه الحياة
    هو أن نساعد الآخرين على النجاح والفوز ،
    حتى لو كان هذا معناه أن نبطئ وننظر إلى الخلف ونغير اتجاه سباقنا
    نحن
    إذا أرسلنا هذه الكلمات لآخرين فربما يساعدنا ذلك على تغير قلوبنا
    وقلوب غيرنا ..








    --

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 3:07 am